الصفحة الرئيسية / اقتصادية / مصنع سيارات 'سايبا' الإيرانية بالجزائر يدخل مرحلة الإنتاج في آذار المقبل

مصنع سيارات 'سايبا' الإيرانية بالجزائر يدخل مرحلة الإنتاج في آذار المقبل

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن خلية الاتصال بمحافظة تيارت، أمس الثلاثاء، إن هذا المصنع الذي يندرج ضمن شراكة ما بين مجمع 'طحكوت' سيما موتورز وشركة 'سايبا' الإيرانية 'اختير موقعه علي مستوي مصنع قديم لصناعة الأحذية بمنطقة النشاطات لبلدة 'فرندة' بمحافظة تيارت.
وبحسب المصدر ذاته، فإن من شأن هذا المصنع 'تغطية حاجيات السوق الجزائرية بالسيارات السياحية'، واصفا هذا المشروع الاستثماري بأنه 'مشروع هام'، سيوفر عند دخوله مرحلة الإنتاج 'مئات مناصب الشغل الدائمة لفائدة شباب المنطقة'.
وكان من المفروض أن يدخل مشروع مصنع سيارات 'سايبا' حيز الإنتاج في كانون الثاني / يناير الجاري، غير أن الشريك الجزائري 'مجمع طحكوت' فاجأ الجميع في 24 يونيو / حزيران الماضي بتحويل موقع إقامة المشروع بمنطقة الصناعية 'زعرورة' بمحافظة تيارت ومساحته 24 هكتارا إلي مشروع لتركيب سيارات العلامة الكورية 'هيونداي'، وإقامة مصنع تحت اسم 'طحكوت مانيفاكتوري كومباني ' Tahkout Manufacturing Company' شرع في الإنتاج منذ أكثر من شهر، أي في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي.
وقد أعلن، يومها، مدير الصناعة والمناجم بمحافظة تيارت 'جمال الدين تمنطيط' أن 'مجمع طحكوت كان يعتزم إقامة مصنع لتركيب السيارات من علامة'سايبا' الإيرانية غير أنه بعد التحفيزات والتسهيلات التي منحت له من قبل السلطات المحلية فضل إنجاز مصنع من علامة 'هيونداي' الذي كان مقررا بمحافظة سطيف (250 كيلومترا شرق العاصمة الجزائرية).
وكان مجمع 'طاحكوت' قد وقع، في 17 كانون الأول / ديسمبر من سنة 2015، بمناسبة انعقاد منتدي رجال الأعمال الجزائريين-الإيرانيين، علي هامش انعقاد اللجنة المشتركة العليا الجزائرية-الإيرانية، اتفاق شراكة مع شركة 'سايبا' المصنعة للسيارات لإنشاء مصنع لتركيب السيارات ومختلف أنواع قطاع الغيار.
وكان مقررا أن ينشأ المشروع ببلدة 'عين أزال' بمحافظة 'سطيف' (250 كيلومترا شرق العاصمة الجزائرية)، لكن الموقع تغير.
وتبلغ قيمة الاستثمار 300 مليون يورو، علي مدي ثلاث سنوات. ويقضي الاتفاق بحصول مجمع طحكوت علي 75 في المائة و25 في المائة لمجمع 'سايبا'، علي أن يشرع المصنع في إنتاج أول سيارة من نوع سايبا في كانون الثاني/ يناير 2017.
ويتمثل الاستثمار في إنشاء 5 وحدات لتركيب السيارات السياحية والنفعية وصناعة قطع الغيار. وقد وعد صاحب مجمع طحكوت، يومها، بأن تكون سيارة سايبا في متناول المواطن الجزائري والسيارة الأرخص ثمنا بالجزائر.
وأثني محي الدين طحكوت علي هذه الشراكة وقال إنها ستكون إضافة إلي الاقتصاد الجزائري، خاصة وأن شركة سايبا شركة معروفة دوليا، وأهم من ذلك أنها مختصة في صناعة قطع الغيار وهو مجال تحتاجه الجزائر كثيرا'.
وأضاف طحكوت أن الهدف من هذه الشراكة ليس فقط دخول سيارة 'سايبا' السوق الجزائرية، ولا صناعة قطع الغيار فقط، بل الهدف هو أن تكون الجزائر بوابة سايبا إلي السوق الإفريقية'.
للإشارة، فإن بمحافظة تيارت الآن مصنعين لتركيب سيارات واحد من علامة 'مرسيدس بنز' للسيارات رباعية الدفع بالشراكة بين وزارة الدفاع الجزائرية والشركة الجزائرية للسيارات الصناعية والشركة الإماراتية 'آبار'. أما المصنع الثاني فهو لتركيب السيارات من علامة هيونداي بالشراكة بين المصنع الكوري هيونداي والمجمع الجزائري طحكوت.
انتهي **472 ** 2342


www.irna.ir

تحقق أيضا

مصرف 'بوبولار ديسوندريو' الإيطالي يعلن أستعداده للتعاون مع 20 مصرفاً إيرانياً

وفي رسالة بعثت بها وزارة الخارجية الإيرانية إلي غرفة طهران التجارية اليوم الإثنين أعلنت الوزارة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *